البث الحي

الاخبار : أخبار وطنية

الاستشارة الوطنية

دخول البوابة الإلكترونية المخصصة للاستشارة الوطنية حيز الاستغلال

دخلت البوابة الإلكترونية المخصصة للاستشارة الوطنية التي أعلن عنها رئيس الجمهورية قيس سعيد حيز الاستغلال بداية من منتصف الليلة الماضية  و اصبحت على ذمّة عامّة المواطنين التونسيين للمشاركة فيها على ان تتواصل إلى غاية يوم 20 مارس المقبل .

هذه الاستشارة الوطنية التي تهدف إلى الاستماع إلى اقترحات المواطنين بشأن القيام بإصلاحات سياسية تعرض لاحقا على استفتاء شعبي تتكون من ستة محاور وهي الشأن السياسي والإتنخابي والشأن الاقتصادي والمالي والتنمية والتحول الرقمي والتعليم والثقافة والوضع الاجتماعي والصحة وجودة الحياة, كما يتضمن كل محور أسئلة مع مساحة للتعبير الحر.

وزير تكنولوجيات الاتصال نزار بن الناجي و فكرة عن كيفية المشاركة

|

هذا وأكد مديرعام تكنولوجيا الاتصال بوزارة تكنولوجيات الاتصال شوقي الشيحي أنه اعتمادا على عمليّة التقييم، قامت وزارة تكنولوجيات الاتصال بإدخال جملة من التحسينات على مستوى الجانب التقني لتبسيط استخدام المنصة واستغلالها.

وأضاف انه على مستوى الإحصائيات فهي مبسطة وسهلة القراءة وهي تشمل عدد المشاركين وتوزيعهم حسب الولاية والجنس والعمر علما وأن هذه المعطيات تكون موجودة بصفة حينية على المنصة. »

وفي ما يتعلق بجانب السلامة أكد المسؤول بوزارة تكنولوجيات المعلومات توفره من خلال ضمان مشاركة وحيدة لكل مواطن وكذلك حماية المعطيات الشخصيّة عبر الهويّة المخفية التي تتضمن رقم الهاتف ورقم بطاقة التعريف.

وقد أبرمت الوزارة في هذا الاطار اتفاقية مع الهيئة الوطنية لحماية المعطيات الشخصية ومع مشغلي شبكة الاتصال.

ولفت شوقي الشيحي إلى أن وزارة الشباب والرياضة ستضع كل دور الشباب على ذمة المواطنين الذين لا يمكن لهم النفاذ إلى خدمة الانترنات  كما ستسخر الوزارة ذاتها فرقا متنقلة للمناطق النائية حيث لا توجد تغطية لشبكة الأنترنات لتمكين التونسيين الراغبين في المشاركة للوصول الى المنصّة على عين المكان.

يذكر أن 45 في المئة فقط من الأسر التونسية لديها اتصال بالإنترنت ويمكن للآخرين الذهاب إلى لجان أحياء مختلفة للمشاركة.

يشار إلى أن رئيس الجمهورية قيس سعيد كان قد أعلن يوم 13ديسمبر المنقضي عن خارطة لإنهاء « الإجراءات الاستثنائية » التّي انطلق العمل بها منذ يوم 25 جويلية 2021 تنطلق بتنظيم استشارة شعبية إلكترونية بخصوص الإصلاحات التي سيتم إدخالها على عدة مستويات تفضي نتائجها الى اجراء استفتاء وطني للقيام بإصلاحات دستورية يوم 25 جويليةالمقبل وتنتهي بإجراء انتخابات تشريعية يوم 17 ديسمبر 2022.

وعن الفرق بين الاستشارة والاستفتاء يتحدث المدرس الباحث بكلية العلوم القانونية والاقتصادية بجندوبة اختصاص قانون عام ناجح سالم

|

بقية الأخبار