البث الحي

الاخبار : أخبار وطنية

تنظيم أوّل صالون للمنتجات المصنّعة باعتماد الرسكلة من 30 سبتمبر إلى 2 أكتوبر 2021

 

ينتظم الصالون الأوّل (عرض للبيع) للفن والابداع في تونس مخصّص للمنتجات المبتكرة من تدوير الموّاد المستعملة أيّام 30 سبتمبر و1 و2 أكتوبر 2021 من الساعة الحادية عشرة صباحا إلى السادسة مساء بالمعهد الفرنسي بتونس.
ويجمع الصالون، المنتظم ببادرة من المعهد الفرنسي بتونس بالشراكة مع جمعيّة تونس للرسكلة، حرفيين وفنّانين وجمعيّات ومواطنين ملتزمين، الناشطين لأجل حماية المحيط والتنمية المستديمة عبر ابتكار منتجات باعتماد الرسكلة وتدوير المواد أو النفايات الخضراء.
يذكر أنّ كل تونسي ينتج 300 كغ من النفايات سنويا يقع رسكلة 4 بالمائة فقط منها وينتهي المطاف ب96 بالمائة منها في الطبيعة. ويتوزع محتوى حاوياتنا 70 بالمائة منها موّاد عضوية و30 بالمائة موّاد غير عضويّة وتمثل نسبة 26 بالمائة من هذه الحاويات (من الموّاد غير العضوية) يمكن إعادة استعمالها لغايات صناعيّة أو فنيّة.
وسيكون لزائري الصالون الفرصة للالتقاء بكريم، الذّي يتولّى صنع مقاعد عموميّة باعتماد النفايات المعدنيّة وفاروق المبدع الشاب أصيل القصرين، الذّي يقوم بتحويل العجلات المطّاطيّة إلى أرائك وتيسير مبدع « شكارتي » وهي كيس من النسيج، الذّي تتم رسكلته ويمكن أن يعوّض الأكياس البلاستيكية للقيام بمختلف المقتنيات.
ومن بين العارضين ستكون هناك الفنانة سوسن، التّي تقوم برسكلة الورق المصقول وتحويله ضمن تمش فنّي مستديم ومريم الفنانة التشكيلية المتخصّصة في اللصق وكمال عامل النظافة ببلديّة المنستير، الذّي يصنع مجسّمات لحيوانات باعتماد موّاد منتقاة من النفايات ونساء من نفطة اللاّتي تحولن الملابس المستعملة إلى زرابي بورشاتهن إلى جانب عدد آخر من المشاركين…كلهم ملتزمون لأجل تونس أكثر نظافة ومحمية.
وسيكون من بين ضيوف شرف الصالون المهندس المعماري، محمد المسعودي مؤسّس ورشة « دريبة 93″ وشمس الدين مشري مؤسّس « مولود تونسي » الورشة المتخصّصة في صناعة الثريات ومختلف أدوات الانارة والاكسسوارات والحلي انطلاقا من الموّاد القابلة للرسكلة.

بقية الأخبار